إعلان عَـمَان 2016 لـ حقوق الانسان

للتوقيع على الإعلان

Amman-Declaration2


أولاً: الـبـيـان

نحن مجموعةٌ من الناشطين والمهتمين باحترام حقوق الانسان وتعزيز بناء المجتمع المدني والملتزمين بنهج العمل المجتمعي السلمي لصيانة مساحة حرية التعبير والمشاركة في الحياة العامة بما يكفلُ الحق المستدام لأبناء الأردن في التنمية والأمن والأمان على محتلف الصعد.

وفي الوقت الذي تشهد فيه بلادنا موجة من التفاعلات غير المسبوقة، وعلى الأخص تلك منها المتعلقة بالتحديات الأمنية والاقتصادية، فإننا نرصد انحساراً مُقلقاً في مساحات العمل العام أبرز نتائجه تتمثل في النكوص عن الانخراط في نقاش وابداء الرأي ووضع التصورات ومشاريع الحلول من قبل قطاعات واسعة من النشطاء والمهتمين والفاعلين على الصعيد الوطني.

ونرى أن الانحسار الحالي في مساحات العمل العام هو نتاجٌ لجملة من السياسات والممارسات الرسمية التي فاقمت من عزلة الفاعلين والناشطين على المستوى الوطني وأدت الى انقطاعهم عن التداول الفعلي والفعال في الشأن العام. ونرى أن أشكال التداول الفاعلة والفعالة تتجاوز التعبير على وسائل التواصل الاجتماعي، والنشر عبر المواقع الالكترونية، الى تحركات ذات طابع منظم وجماعي تهدف الى طرح مشاريع حلول، والعمل من أجل تحفيز قطاعات أخرى في المجتمع لتبني هذه الحلول.

وبالرغم من وجود طيف عريض من المنظمات غير الحكومية العاملة على قضايا الحقوق والمشاركة والديمقراطية والتنمية؛ إلا أننا نرى أن مخاطر الانغلاق الكلي للمساحة السياسية في البلاد تستوجب استنهاضاً للدور الحيوي الذي من الممكن أن يلعبه أفرادٌ لا ينضوون في إطار أي مؤسسة غير حكومية، وبما يضمن توسيع دائرة النقاش والفاعلية لتشمل مختلف الراغبين في التحرك من أجل تعزيز الضمانات لإعمال حق الأردنيين المستدام في مساحة مكفولة من التعبير من شأنها تعزيز آفاق التنمية والأمن والأمان.

وعلى ضوء ما سبق؛ فإننا ننشط للعمل من أجل توفير ضمانات، حتى ولو كانت في الحدود الدنيا، لتوسيع رقعة مساحات العمل المتاحة حالياً وزيادة حضور الفاعلين والناشطين فيها، بهدف الانخراط في تحركات تشمل النقاش مع صُناع القرار في الحكومات والمؤسسات العامة، وطرح تصورات ذات طابع استشاري لتعزيز حماية واحترام حقوق الانسان وتحفيز أسس التنمية المبنية على العدالة الاجتماعية والمساواة، وبما يحدُ من التمييز والتهميش، ويرسخ من قيم الفكر المستنير الذي يُرجحُ العقل ويحترم الضمير، وبما من شأنه حماية التعددية والاختلاف والتنوع، ومناهضة العنف والترويج له، بما في ذلك أشكال التحريض والحض على الكراهية التي يُجرمها ويحرمها القانون الدولي لحقوق الانسان.

ليس في هذا الإعلان ما من شأنه الإشارة، أو يمكن تفسيره، من قريب أو بعيد إلى أن هذه المجموعة تسعى بأي شكل من الاشكال لتأسيس جماعة أو منظمة غير حكومية أو حزب أو ما شابه ذلك كنتيجة لعملها وجهودها. ويحرص مؤسسو المجموعة على إبقاء عملها وأنشطتها في اطار الجهود التطوعية غير مدفوعة الأجر، وعلى أن تكون أنشطتها وفعالياتها من دون تكلفة أو بتكاليف يتحملها أعضاؤها بشكل مباشر.

ملاحظة: تتوفر نسخة للتحميل من البيان والإعلان بنسق الـ PDF عبر النقر هنا اعلان عمان 2016 لحقوق الانسان

ثانياً: المباديء العامة

1. حقوق الإنسان واحدة لا تتجزأ
ليس في إطار حقوق الإنسان الذي كفله القانون الدولي لحقوق الإنسان ومواثيقه ومعاهداته وأعرافه واتفاقياته وتطبيقاته القضائية والقانونية، ما يجوز فصله أو تجزئته أو عزله عن بقية الحقوق الأساسية المتاحة للأفراد، وبأي شكل من الأشكال. وتقوم مبادئ حقوق الإنسان على التماسك والارتباط فيما بينها، عضوياً، بحيث لا يجوز تفضيل إحدى هذه الحقوق على غيرها.

2. حقوق الإنسان ليست انتقائية
يجب حماية حقوق الإنسان والدفاع عنها بشكل مستقل ومتجرد وموضوعي وخالٍ تماماً من أي مصلحةٍ أو حسابات أو مؤثرات سياسية، ثقافية، دينية أو عرقية. والأصل في كل هذا أن يكون موضوع الإنتهاكات، من قبل أي طرفٍ، مهما كان واينما كان، هو المحرك والدافع الأساسي لعمل المدافعين عن حقوق الإنسان، ولا يجوز أبداً وفي مطلق الأحوال، تغليب أي دوافع أخرى.

3. حقوق الإنسان تسمو فوق الانتماء الوطني والقومي والعرقي والطائفي والمذهبي والديني
حقوق الإنسان جميعها مكفولةٌ دون تصنيف أو ترتيب لجميع البشر في الأردن وخارجه، ويجب أن يكون الدفاع عنها جميعاً ممكناً في جميع الأوقات والظروف بغض النظر عن وجود تجمعات يرتبط بها المدافعون الحقوقيون أو ينتمون لها أو يتواجدون في أوساطها او عدم وجودها.

ولا يجب أن يقترن الدفاع عن هذه الحقوق فقط بمجموعة يرتبط بها المدافعون الحقوقيون أو ينتمون لها أو يسكنون في أوساطها. ويوفر إطار حقوق الإنسان منظومةً لحماية الحق في المعتقد والدين والفكر والتعبير، وهو لا يشترطُ أو يضع عائقاً أمام كفالة الحقوق الإنسانية، مثل الانتماءات الوطنية أو العرقية أو المذهبية أو الطائفية أو الدينية، ولا يقبل بمنع كفالة هذه الحقوق بسبب هذه الانتماءات أيضاً.

4. حقوق الإنسان مجردة ولا يمكن تفسيرها وفقاً لمعطيات سياسية أو اجتماعية أو أمنية محددة
الأصل هو احترام سيادة حقوق الأفراد والمجموعات ابتداءً، ولا يجوز في المطلق أن يتم إعادة تفسير أو اشتقاق او اجتزاء اي تفسير وفقاً لما تمليه متطلبات الحالة الاجتماعية أو السياسية أو الأمنية.

5. حقوق الإنسان ثابتة ولا تتغير بتغير الحالة العامة أو الخاصة للأفراد والجماعات أو الدول أو الحكومات
الحق الإنساني ثابتٌ وما عداه متغير. وفي جميع مراحل التغييرات التي تمر بها أي منطقة أو يعيشها بلدٌ معين؛ فإن منظومة حقوق الإنسان تبقى كما هي دون مساس.

6. حقوق الإنسان لا تتأثر بأي خصومة سياسية أو عقائدية أو اجتماعية
تقف منظومة حقوق الإنسان على مسافةٍ واحدة ثابتة من بني البشر أفراداً كانوا أم جماعات، وأياً كان انتماؤهم السياسي أو العقائدي أو الاجتماعي، ولا تنظر في محتوى هذا الانتماء أساساً، ولا تجعل منه شرطاً أو عائقاً للحماية والدفاع عن حقوقهم المدنية والإنسانية. فالجميع سواسيةٌ في نيل الحماية اللازمة، بلا استثناء.

7. حقوق الإنسان ثابتةٌ في وقت السلم والحرب ولا استثناءات تعطي مشروعية او تجيز انتهاك قانون حقوق الإنسان
لا تُغير الحروب والنزاعات المسلحة من الحالة الثابتة للإنسان وحقوقه المشروعة، بل تضع أعباءً مضاعفة لحمايتها وتعزيزها في ظل هذه الظروف غير العادية. ولا يجوز بالمطلق اعتبار أن الحروب أو متطلبات الأمن توفر مبرراً لانتهاك أو التغول على حقوق الأفراد والجماعات. ولا يجوز كذلك بالمطلق اسقاط هذه الحقوق عن مؤيدي الطرف الآخر في النزاع أو أنصاره.

ان الاستثناءات التي يبيحها القانون الدولي لفرض بعض القيود في حالات الطوارئ والضرورة القصوى، هي استثناءات محدودة جداً، يجب التعامل معها باعتبارها مؤقتة وعارضة ولا يجوز تفسيرها أو استخدامها في إطار أوسع مما صممت له، بل في أضيق الحدود الممكنة.

8. حقوق الإنسان تناقض الكراهية والتحريض
ليس بالضرورة اعتبار رسالة حقوق الإنسان قائمة على فكرة التسامح؛ إلا أن الكراهية وخطابها الذي يُفضي الى نزع صفة الإنسانية عن أفراد أو مجموعات معينة، أو يفضي بالتالي الى تعريضهم للأذى والعنف، هو خطابٌ يخالف مبادئ حقوق الإنسان القائمة على ضمان الحق في الحياة والسلامة الجسدية والنفسية. ومن الممارسات التي تندرج في هذا الإطار وصمُ الأفراد والجماعات بما يصورهم على صورة وأشكال غير انسانية ويجعلهم عرضةً للعنف والانتقام.


9. حقوق الإنسان تقوم على أساس من عدم الحاق الضرر

يتوخى المدافعون عن حقوق الإنسان أقصى درجات الانتباه لدى أداء عملهم بما لا يجعل من أي من الأفراد أو الجماعات عرضةً للخطر أو الأذى، ولا يجوز أن يكون عملهم سبباً، مقصوداً أم غير مقصود، لالحاق الضرر بأفراد أو مجموعات معينة.


10. حقوق الإنسان تتطلب عنايةً استثنائية بالفئات المُستضعفة أو المهمشة والمحرومة بسبب وضعها الاجتماعي، العرقي، الطائفي، المذهبي، المناطقي، الاقتصادي أو بسبب اللغة والمنشأ والأصل أو الهجرة، أو بسبب النوع الاجتماعي أو السن أو الإعاقة

اللاجئون والنازحون والأقليات الاجتماعية أو الدينية أو المذهبية، أو الأفراد الذين تنحدر أصولهم من مناطق أخرى بعيدة أو قريبة، والعمال المهاجرون وعاملات، أو النساء والأطفال، أو ذوي الإعاقة؛ هم فئاتٌ تسترعي انتباه إطار حماية حقوق الإنسان بمزيد من الحرص والرعاية، كون هؤلاء جميعاً ممن هم غالباً عرضة للتمييز والاقصاء والاستثناء، وعلى درجة من الهشاشة قد لا تجعلهم قادرين على الدفاع عن حقوقهم بمفردهم.

ثالثاً:  القضايا التي تشكل جزءً من اهتماماتنا الراهنة

1. العدالة والمُساءلة
نتوجه بالدعوة الصريحة لمؤسسات صنع القرار في الأردن الى محاسبة المسؤولين والمتورطين في انتهاكات حقوق الأردنيين بما في ذلك حقوقهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية. ونتوجه بالدعوة للمنظمات غير الحكومية والنقابات والنشطاء الاستمرار في العمل والتخطيط، دعاوياً وفنياً، لإيجاد حلول تتيح مُساءلة ومحاسبة المتورطين والقائمين على هذه الانتهاكات.

2. حماية المساحة السياسية المُتاحة
نتوجه بالدعوة الى اتاحة المجال للمدافعين عن حقوق الانسان والنشطاء المجتمعيين والسياسيين العمل والتعبير بحرية، والسماح لمنظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان بالتسجيل والترخيص والنشاط بحرية من دون قيود؛ والاستمرار في العمل مع السلطات لإدخال إصلاحات، قانونية وتشريعية على سبيل المثال، من شأنها فتح مساحات العمل.

3. حماية المدافعين عن حقوق الإنسان ونشطاء حقوق الإنسان
أولى الأولويات تتمثل في إيجاد طرائق فاعلة وحيوية، لحماية أعداد متزايدة من مدافعي حقوق الإنسان الذين لا يتلقون الدعم أو المساعدة أو المشورة أو الحماية. ومن الضروري أن تتم الدعوة لإنشاء آليات تنسيق رسمية وغير رسمية أو مستقلة لتأمين العون لهم، والحد من إجراءات الحبس والمحاكمات وتقييد الحركة.


رابعاً: الموقعون المؤسسون – أغسطس/آب 2016
(بحسب ترتيب الحروف الأبجدية)

23. مثنى غرايبة
24. محمد شما
25. معاذ المومني
26. د. مهند العزة
27. مي شلبية
28. ميس عودة
29. د. ميسون العتوم
30. نادين النمري
31. نور الدين الخمايسة
32. هبة الحياة عبيدات
33. يارا المعطي

12. رياض الصبح
13. سائدة الكيلاني
14. سمر محارب
15. سوسن دروزة
16. عماد حجاج
17. د. عروب العابد
18. عمر الشوشان
19. غازي الذيبة
20. فادي القاضي
21. فتح منصور
22. لندا الكلش

1. أماني حماد
2. أمل العمري
3. إيمان النمري
4. د. أيمن هلسا
5. باسل الحمد
6. باسل طلوزي
7. تغريد جبر
8. خالد رمضان
9. رانيا الصرايرة
10. ربا البريم
11. رجاء الحياري

خامساً (أ) : الموقعون– أغسطس/آب 2016 (بحسب ما يرد أولاً بأول)

56. جمال صالح عبيدات
57. عبد الله سليمان أبو زيد
58. باسل شتيوي
59. أيوب نمور
60. محمد حوسه
61. أنور الرشيد
62. ايمان بني سعيد
63. محمد مازن الناصر
64. خولة ياسين
65. سهيل سليمان
66. أحمد الذيابات البطوش

45. خالد القيسي
46. أنس محمد الطراونة
47. أمل دحلان
48. هالة دحلان
49. مها قشوع
50. محمد الرفايعة
51. محمد عبود الماضي
52. شيرين مازن
53. محمد الشبلي العتوم
54. هبة حماد
55. فرج محمد أبو شمالة

34. علي ديراني
35. سهيل ناصر الدين
36. عمر الخواجا
37. سوزان عفيفي
38. أنور صوالحه
39. أمجد فيومي
40. صلاح الدين عليان
41. خالد القضاة
42. محمد عبود الماضي
43. نور الإمام
44. محمد لطفي

89. معتصم أبو حمدان
90. نور القواسمي
91. ص. سامر زيدان
92. د. بلال يوسف الزعبي
93. هالة العبدللات
94. محمد أحمد الغزو
95. يعرب سميرات
96. فواز الشوبكي
97. عبير غسان عمارين
98. ايهاب الكيالي
99. أمل نصار

78. نضال منصور
79. رأفت بدران
80. ابراهيم العوضات بني ليث
81. عبد العزيز الزطيمة
82. سام الجبور
83. غيث الشقيري
84. وسام ريان
85. باتر وردم
86. رائد وهبة
87. يوسف البريزات
88. رندة طوقان

67. محمد عيد حجاج
68. عمر هلسه
69. ديالا العامري
70. بشير أبو جاموس
71. خالد نصيرات
72. جوليا السيد
73. روان السعدي
74. د. سوسن غرايبة
75. شهرزاد أبو تايه
76. غادة الشيخ
77. معتز نادر

122. أيهم البزم
123. هيثم ناصر
124. المحامي اسلام حزين
125. منذر الصّياغ
126. د. ضحى الطلباني
127. المحامي فادي بواعنه
128. المثنى الشواكيك
129. علاء البلاسمة
130. حنان دعيبي
131. أحمد تيسير المشاقبة
132. وصفي محمد مصطفى المومني

111. د. أشرف الصالحي
112. خالد عياصرة
113. رنا حسين حسنين
114. محمد مكاوي
115. روان مطر
116. أنصار خالد أبو فارة
117. ليما نبيل
118. عبد السلام بني حمد
119. اياد هنداوي
120. بسام الضمور
121. أدهم سالم الغيشان

100. هلا صبحي مراد
101. آمنة حلوة
102. علي ابراهيم نصر الله
103. ابراهيم عارف
104. منى برغوث
105. ملك فتيان
106. يونس أحمد العمري
107. يوسف قهوجي
108. رعد ماهر المجالي
109. حسين موسى الرميلات
110. سميح سنقرط

155. سلمى حدادين
156. محمد الحديدي
157. عمر العرايشي
158. ميرفت الجمحاوي
159. كريستين فضول
160. عمر العطعوط
161. م. ابراهيم ناصر
162. عبد الله الريالات
163. منى سماوي
164. راية خميس
165. وداد السعودي

144. سليم السعداني
145. فايز سلطان القيسي
146. هند بن عمار
147. أيمن حسين الزيود
148. زينب أبو الخير
149. المهندس ذيب ماجد غنما
150. أمل أبو جريس
151. يزن هلسا
152. محمود قوقزة
153. المحامي باسل جبر حوامدة
154. د. حسين أحمد الطراونة

133. وفاء المجالي
134. عمر الجراح
135. محمود النابلسي
136. دانة العزة
137. مناور الغوشة
138. فراج فراج
139. المحامي عبد اللطيف مدهش
140. أمين أحمد الصرايرة
141. سالم السواعير
142. المحامي أمجد بني هاني
143. ناصر لافي

188. محمد يوسف شبانه
189. أحمد الزيودي
190. إسلام عبد الحميد البطوش
191. جمانة جمجوم
192. اياد خليفة
193. هيثم محمد صادق عبد الله
194. أنس كريشان
195. عبد الباسط محمود صالح
196. مؤيد البشابشة
197. سعيد ياسين موسى
198. أيمن زياد اللمع

177. فارس الحباشنة
178. المحامي حسام أبو حامدة
179. المحامي د. على الحرايزة العبادي
180. دعاء الختاتنة
181. سعد سلطان حسين
182. هاشم عبد الله اللبابدة
183. سامر محمد الحجات
184. ميس نوايسة
185. عماد الإمام
186. سماهر المكاحله
187. يوسف موسى قويدر

166. سوزان فايد
167. وسيم حسين الرميلات
168. ميساء لصوي
169. محمود الأقطش
170. سوسن الطويل
171. نايف خوري
172. مرح هاني الهزايمة
173. لينا جزراوي
174. المحامي د. عاكف المعايطة
175. ماجد الربيع
176. محمد نايف الفواعير

221. علي عكلة داود
222. عاكف الداود
223.جمال الملاحي
224. نهى الناصر
225. احسان احسان
226. محمد موسى الزيادات
227. بهاء الدين محمد قناوي
228. فادي عميره
229. رجا العسعس
230. عُلا القريوتي
231. خلود خليل

210. محمود منير
211. سماح مرمش
212. فراس طعمة
213. بثينة شحادة
214. أمل بسيسو
215. تغريد الدغمي
216. د. زين العبادي
217. هيام العامري
218. مها الزعبي
219. يعقوب ابراهيم حجازين
220. نعمت الناصر

199. نانسي المومني
200. رشاد الخضر
201. سلام شبلي
202. فاتن عرنكي
203. براء الحديثي
204. ريم أصلان
205. المحامي أكرم الشاطري
206. جمال مجاهد
207. حنايا النحاس
208. كندة حتر
209. منى محمد أبو سل

254. مراد احمد رشيد حسن خضر
255. توفيق الحميدي
256. بيان حجير
257. نرمين مراد
258. حسام منصور
259. روان مطر
260. محمد محمود الرقاد
261. خلدون عبد السلام الحباشنة
262. ايناس زايد الكسواني
263. أحمد علي الزبيري
264. بشار دباس

243. محمد اسنيد
244. يمان الطرمان
245. ماري نزال بطاينة
246. لين الخياط
247. محمد غنيم
248. علي البراسنه
249. د. فاطمة العقاربة
250. د. عماد الدين الزغول
251.  دعاء المصري
252. قدري طبيشات
253. عمر عبد الله محمد الكروش

232. معتز أبو قاعود
233. نانسي عتوم
234. حازم مبيضين
235. حسين العتيبي
236. محمد حمد
237.أحمد مرعي
238. فادي طبيشات
239. المحامية علا الخصاونة
240. حنان الكسواني
241. غالب هاشم محسن
242. مجدولين سعادة

287. منى الأنقر
288. مجدي غزال
289. أحمد ممدوح الطويل
290. حمزه عبد الله أبو الهيجاء
291. عباده هلال علي أبو حشيش
292. محمد خالد عطيوي السعيدات
293. أحمد خنفر
294. جهان محمد أبو لبن
295. علاء الفارس
296. ناصر بردغاوي
297. ايمن ابراهيم الجهماني

276. نوار سليمان النقرش
277. سمر مروان دودين
278. فراس فايز محمود الضمور
279. زياد مؤمنة
280. ابراهيم ناصر
281. سلمان النقرش
282. فادي حسام كراجة
283. ريم رمزي الجازي
284. بديعة مصاروة
285. محمد الخطيب
286. خليل زعتره

265. أنور عادل الخفش
266. نسرين قواس
267. محمد فهيم يوسف
268. روان غازي أبو كشك
269. أحمد خلف الجعافرة
270. حكمت المومني
271. جميل النمري
272. د. عوني العمري
273. اياس غريز
274. نجاد نجادات
275. محمد داود ابو مايله

321. احمد خلف الجعافره
322. عمار حلوش
323. علي سعد
324. زيد الحراحشة
325. بشار حسان
326. اشرف احمد البكور
327. انعام احمد
328. وحيد قرمش
329. عمرو ذنيبات

310. أنور القيسي
311. المحامي علي البرايسة
312. المحامية رواند المومني
313. نوال زيناتيه
314. رائد زريقات
315. نضال جرار
316. فادي دراغمه
317. هديل القنيبي
318. لينا برغوثي
319. عماد نايف
320. انشراح موسى

298. مازن البيره
299. رامي الوحوش
300. المحامي علاء العثامنه
301. ناريمان علي عثمان المصري
302. المهندس رامي سحويل
303. عامر عيسى ابو جمل
304. لمياء مطر
305. ايمان الطاهر
306. محمد الهدبان
307. رندا الصرايره
308. عبد الكريم الوحش

خامساً (ب): الموقعون– أيلول/سبتمبر 2016 (بحسب ما يرد أولاً بأول)

352. محمد رائد
353. د. ضرار نمر عسال
354. د. خالد جاسر عواد
355. حسين العمري
356. رانيا قعدان
357. الاء مظهر
358. خالد سعيد
359. عقبة العمري
360. رامي أنيس ايراني
361. فارس م. شديفات
362. حسن عيسى الخزاعلة

341. محمد ذيب نايف ابو جويد
342. فادي زواد السمردلي
343. معتصم زريقات
344. رائد حسن العابد
345. منى راجح ابو هنطش العزام
346. مروان المعشر
347. ابراهيم حجازين
348. نبيل مصطفى
349. أحمد باسم جميل دركجي
350. علي عصفور
351. حازم محمد حسن أبو رمان

330.  عمرو النوايسة
331. إسراء خالد السعودي
332. مالك العثمان
333. سيرين محمد
334. نهيل نزال
335. بلال الذنيبات
336. باسل الرفايعة
337. ماجدولين العدوان
338. المحامية نور عابد العقبي
339. د. عابد احمد العقبي
340. رلى الفرا الحروب

385. جمال ملحم
386.عريب المجالي
387. د. ناجي الوقاد
388. د. سهير ممدوح التل
389.صهيب عبد القادر أحمد ربابعة
390. أمل التميمي
391. فاروق حنا الصياغ
392.بشرى ابو شحوت
393. محمد العامري
394. عطا الله الفقراء
395. علي يوسف مجدوبه

374. ابراهيم الساكت
375. علي السوافطة
376. سوزان الخطيب
377. حسين محمد المعايطة
378. رجائي شعث
379. منير أبو زيد
380. الياس سلامة
381. ايمن القيسي
382. خلود زعمط
383. لوسي نعمات
384. هداية حماد

363. سهيل أبو السميد
364. عصلم قاسم العمري
365. فادي زغموت
366. لبنى عبد الرحمن محمد المعايطة
367. سميح سنقرط
368. عروب صبح
369. ديانا ربيع
370. د. عايدة السعيد
371. عبد الله الخطيب
372. نجلاء الخضر
373. عيسى حمد الحويطات

(خامساً (ج) : الموقعون– أكتوبر/تشرين أول 2016 (بحسب ما يرد أولاً بأول

418.
419.
420.
421.
422.
423.
424.
425.
426.
427.
428.

407.
408.
409.
410.
411.
412.
413.
414.
415.
416.
417.

396. م. عدنان السواعير
397. رنا سالم هويمل السبايلة
398.
399.
400.
401.
402.
403.
404.
405.
406.

سادساً: لإضافة توقيعاتكم على إعلان عمان 2016 لحقوق الإنسان

Advertisements

25 thoughts on “إعلان عَـمَان 2016 لـ حقوق الانسان

  1. اجد ان ما جاء في هذا الأعلان يتوافق تماما مع المعايير الدولية المتعلقة بتطبيقات وسياسات العدالة الأجتماعية وحقوق الأنسان وعليه فاني ايد ما جاء فيه …كل الأحترام
    المحامية كرستين فضول

    Liked by 1 person

  2. خطوة مهمة من أجل دعم حقوق الانسان وصيانتها وقوننتها وان كان البيان بحاجة لمزيد من التوسع في حماية الخصوصية والحقوق الفردية خصوصا في ما يتعلق بالمعتدات ..ماجد الربيع

    Liked by 1 person

  3. – حقوق الإنسان هي المبادئ الأخلاقية أو المعايير الإجتماعية التي تصف نموذجاً للسلوك البشري الذي يفُهم عموما بأنه حقوق أساسية

    حقوق الإنسان حقوق متأصلة في جميع البشر، مهما كانت جنسيتهم، أو مكان إقامتهم، أو نوع جنسهم، أو أصلهم الوطني أو العرقي، أو لونهم،

    إعجاب

  4. حقوق الانسان هو اساس الحلول واهمها واول الاوليات لصون واحقاق العدل للمواطن وللانسانيه بالذات

    إعجاب

  5. مبادئ رائعه…يجب العمل على تطبيقها…على ارض الواقع……فالانسان والانسانية…هي المقياس بين البشر فلا فرق بالدين ولا واللون الانسانيه اولا واخيرا ل

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s